Text/HTML

 

التصدّي لتنظيمي القاعدة في شبه الجزيرة العربية وداعش

استطاع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بسط نفوذه الإقليمي مستغلاً الفراغ السياسي والأمني الذي شهده اليمن، والذي تفاقم بسبب التمرد الحوثي. استخدم تنظيم القاعدة مدينة المكلا الساحلية قاعدةً له، حيث قام بانتزاع الأموال من ضرائب الميناء، وسرقة البنك المركزي، ومحاولة كسب الدعم الشعبي. وقد عبّر تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية سابقًا عن تضامنه مع داعش ضد الغارات الجوية للتحالف في العراق.

في غضون ذلك، كان تنظيم داعش يسعى إلى ترسيخ وجوده في اليمن، حيث نفذ عددًا من الأنشطة هناك في مدن من بينها صنعاء وعدن.

ومن منطلق إدراكه لطبيعة التهديد الإقليمي والدولي الذي تفرضه هذه الجماعات، كانت استجابة التحالف حاسمة ويعمل الآن على إضعاف وهزيمة تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية وتنظيم داعش.

 

Text/HTML

 

"إنه حل نموذجي في التعامل مع الجماعات الإرهابية التي تسيطر على المنطقة" — مايك موريل، النائب السابق لرئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية، متحدثًا عن العملية التي نفذها التحالف في أبريل 2016 ضد تنظيم القاعدة في المكلا (2 مايو، 2016)

 

Text/HTML

 

التهديد

يُعد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أخطر فروع تنظيم القاعدة على مستوى العالم. فبالإضافة إلى الهجمات التي نفّذها داخل اليمن، خطط التنظيم ونفّذ سلسلة من الهجمات في الغرب.

  • أغسطس 2009: محاولة اغتيال وزير الداخلية السعودي
  • ديسمبر 2009: مخطط لتفجير طائرة تزامنًا مع أعياد الميلاد
  • أكتوبر 2010: مخطط لتفجير قنبلة داخل طائرة شحن أمريكية
  • مايو 2012: تفجير انتحاري خلال العرض العسكري في عيد الوحدة اليمنية
  • سبتمبر 2013: سلسلة هجمات لتنظيم القاعدة أسفرت عن مقتل 56 جنديًا وشرطيًا في محافظة شبوة
  • ديسمبر 2013: هجوم على مستشفى وزارة الدفاع اليمنية
  • مايو 2014: مقتل جنود يمنيين في هجوم على إحدى بوابات القصر الرئاسي
  • مايو 2014: إحباط مخطط خلية مكونة من 62 عضوًا كانت تستهدف شن هجمات في المملكة العربية السعودية
  • يناير 2015: هجمات شارلي إبدو

 

Text/HTML

Coalition Lines Of Effort

Text/HTML

عملية استعادة السيطرة على المكلا

في أبريل 2016، قادت دولة الإمارات العربية المتحدة ما وُصفت بكونها عملية "نموذجية" لإجلاء تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية عن المكلا، وهو ما تسبب في إضعاف قدرة الجماعة الإرهابية بدرجة كبيرة وساعد في استعادة السيطرة على مدينة ساحلية هامة.

  • خامس أكبر مدينة في اليمن وتضم ثاني أكبر ميناء في البلاد
  • أبريل 2016: عملية مكونة من ثلاث مراحل:
    • إغلاق المدينة من قبل القوات الداخلية الموالية للرئيس هادي
    • الضربات الجوية للتحالف وإطلاق النار من البحر
    • عمليات برية للقوات الموالية للرئيس هادي وقوات التحالف
  • انسحاب مقاتلو تنظيم القاعدة الناجون إلى جبل شبوة وعزان
    • بلغت حصيلة علميات المكلا مقتل 450 من مقاتلي تنظيم القاعدة وإلقاء القوات اليمنية وقوات التحالف القبض على 250 مقاتل
    • مقتل 54 من المقاتلين الموالين للرئيس هادي
  • دعم القوات المحلية لفرض السيطرة
    • أعدّ التحالف قائمة بأسماء 18 قائدًا في تنظيم القاعدة من المصنفين بأنهم من أخطر الإرهابيين المطلوبين
    • بحلول مايو 2016، كان قد تم إلقاء القبض على أو قتل 13 من هؤلاء المطلوبين

 

Text/HTML

جهود مواجهة التمرد

نفذ الجيش الإماراتي استراتيجية ناجحة لمواجهة التمرد، والعمل مع القيادات المحلية لتقويض جهود المتمردين وتجنيد الأفراد في قوات الأمن.

  • العمل مع القبائل والقادة المحليين لتحديد أهداف العمليات ووضع قائمة أهداف لكل من تنظيم القاعدة وتنظيم داعش
  • استراتيجية نموذجية لمواجهة التمرد
  • تشغيل المواطنين اليمنيين كقوات شرطة محلية
     

Text/HTML

عدن

بالإضافة إلى العمليات في المكلا، واصل التحالف سعيه وراء تنظيم القاعدة في عدن بهدف إضعاف تلك الجماعة في أنحاء البلاد.

تراجع قدرات تنظيم القاعدة في عدن بدرجة كبيرة:

  • نشر التحالف وحدات من المقاتلين المحليين تدعمهم قوات خاصة تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة
  • ضربات جوية استهدفت قيادة تنظيم القاعدة في الأحياء المجاورة
  • مارس 2016: عملية أسفرت عن طرد مقاتلي تنظيم القاعدة من معاقلهم في منطقة المنصورة

 

Text/HTML

عمليات أغسطس 2016

من خلال العمل مع القوات الحكومية اليمنية، واصل التحالف عمليات طرد تنظيم القاعدة من مواقع أخرى.

  • استمرت قوات التحالف والقوات الحكومية اليمنية في إحراز تقدم لتحرير مناطق مختلفة من سيطرة تنظيم القاعدة
  • حررت القوات مدن الكود، والمخزن، والجول، والمسيمير في محافظة أبين من تنظيم القاعدة
  • شنت القوات اليمنية، مدعومة بالغارات الجوية لقوات التحالف، هجومًا على مقاتلي تنظيم القاعدة جنوب اليمن
    • طرد مقاتلي القاعدة من زنجبار وجعار في محافظة أبين التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم القاعدة منذ عام 2011
    • مقتل قرابة 40 من مقاتلي تنظيم القاعدة في الهجوم