Text/HTML

 

التدخل الإيراني

وسّعت إيران نطاق نفوذها في اليمن من خلال تقديم الدعم المادي والمالي للمعارضة المسلحة في البلاد ممثلة في حركة الحوثيين، بالإضافة إلى دعم المؤسسات والقادة المنتسبين لطائفة الزيدية الشيعية في اليمن.

 

 

Text/HTML

وفي رسالة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في سبتمبر 2016، أشار عبدالله بن يحيى المعلمي، الممثل الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، إلى قيام إيران بتزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بالأسلحة فيما يُعد انتهاكًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216:

إيران تزود متمردي ميليشيا الحوثي بالأسلحة والذخائر وذلك في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015). واعترض عدد من الدول الأعضاء والقوة البحرية المشتركة في مناسبات متعددة الأسلحة الإيرانية غير المشروعة. صادرت هذه القوة البحرية المشتركة التي تتضمن قوات تابعة لأستراليا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية شحنات ضخمة من الأسلحة غير المشروعة والتي تم التأكد من أن مصدرها إيران.

 

وفي ملاحظات قُدّمت إلى المناقشة العامة للدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تحدث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة عن التدخل الإيراني في المنطقة قائلًا:

نجد أن إيران، من خلال سياساتها الإقليمية التوسعية، وانتهاكها الفاضح لمبادئ السيادة والتدخل الدائم في شؤون جيرانها الداخلية، كان لها الدور الأكبر في الاحتقان وعدم الاستقرار في المنطقة.


فعلى الرغم من التوصل إلى ما يعرف بالاتفاق النووي بين طهران ومجموعة الدول الخمس زائد واحد، وعلى الرغم من ترحيب دول المنطقة بذلك الاتفاق، وخلافًا لكل التوقعات المتفائلة بتغيير إيران لنهجها العدائي، سرعان ما اصطدمت هذه القراءة بواقع استمرار طهران في تقويض أمن المنطقة عبر الخطاب الملتهب والتدخل السافر وتشكيل المليشيات وتسليحها، ناهيك عن تطوير برنامجها الصاروخي، وعن تصنيفها المقلق كدولة راعية للإرهاب، وهذه كلها سياسات رفضت طهران التخلي عنها. أن بقاء السلوك الإيراني على حاله يؤكد طرحنا بأن مفتاح الاستقرار في المنطقة هو التصدي للأزمات وحلها لا الاكتفاء بمحاولة إدارتها.

 

أشار اللواء جوزيف ال. فوتيل قائد القيادة المركزية الأمريكية إلى التدخل الايراني قائلاً:

"ايران تقدم الدعم والمساعدة للحوثيين – فعند متابعتي لبعض قدراتهم التي يستعرضونها في البحر الأحمر أجد أنها على نسق التهديدات التي تشكلها إيران على دول الخليج في مختلف الأصعدة. ولا أعلم إن كان الحوثيون على درجة كافية من التقدم لامتلاك هذه القدرات".

Text/HTML

الحرس الثوري الإسلامي وحزب الله في اليمن

أدت إيران دور المستشار المالي والاستراتيجي والعسكري في دعم المتمردين الحوثيين في اليمن منذ عام 2009 على أقل تقدير، وذلك حسب تقارير إعلامية وتحقيقات للأمم المتحدة. كما عملت منظمة حزب الله اللبنانية دور الوسيط وقناة توصيل الدعم الإيراني إلى الجماعات المسلحة في اليمن.

  • في مايو 2016، أرسل عبد الملك الحوثي رسالة إلى زعيم حزب الله حسن نصر الله.

  • في مارس 2016، استضاف أنصار الله (الحركة الحوثية) فعالية للإشادة بدعم حزب الله وحسن نصر الله في مواجهة ما وصفوه بالعدوان السعودي-الأمريكي-الصهيوني.
  • في مايو 2015، ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن حزب الله قدم المشورة والدعم الاستراتيجي للحوثيين، وأن مقاتلي حزب الله كان لهم دور فاعل في القتال الدائر في اليمن. فقد ذكر قائد في حزب الله للصحيفة أن الحوثيين ومقاتلي حزب الله تدربوا معًا لمدة 10 سنوات: "تدربوا معنا في إيران، ثم درّبناهم هنا وفي اليمن. اليمنيون مقاتلون أقوياء وأذكياء، ولا يمكن تخيل الظروف التي مروا بها. لديهم خبرة طويلة الآن ويمكنهم التدرب بأنفسهم دون مساعدة أحد." كما أخبر عضوان من حزب الله الصحيفة بأن "مئات المدربين والمستشارين العسكريين اللبنانيين والإيرانيين (كانوا) في اليمن بالفعل."
  • أخبر مسؤول إيراني رفيع المستوى وكالة رويترز في ديسمبر 2014 أن الحرس الثوري الإسلامي ضمّ "بضع مئات" من الأفراد العسكريين في اليمن لتدريب مقاتلي الحوثيين، وتشير التقديرات إلى سفر 100 مقاتل حوثي إلى إيران في 2014 لتلقّي التدريب في قاعدة الحرس الثوري الإسلامي. وفي مقابلة أجريت في أكتوبر 2014، ذكر قائد سابق في الجيش السعودي أمام الكونغرس الأمريكي "أن بعض السجناء [المعتقلين لدى القوات التي تقودها السعودية في اليمن] ينتمون إلى حزب الله وإيران."

 

Text/HTML

شحنات الأسلحة غير المشروعة

في عامي 2015 و2016، اعترضت الحكومة اليمنية والشركاء الدوليين شحنات عديدة من الأسلحة قبالة ساحل اليمن كانت في طريقها إلى الميليشيات المعارضة للحكومة.

 

  • بعد محاولة الحوثيين شن هجوم صاروخي على المدمرة البحرية الأمريكية في البحر الأحمر في أكتوبر 2016، أشار اللواء كيفن دونيجان، قائد القوات البحرية الأمريكية في القيادة المركزية قائلاً "نعتقد أن لإيران صلة بذلك" نظرًا لكون إيران مصدر هذه الأسلحة.
  • في يوليو 2016، استولت قوات التحالف على شحنة كبيرة من الأسلحة والذخائر الثقيلة ومتوسطة الحجم بالقرب من باب المندب.
  • وفي مارس 2016، اعترضت البحرية الأمريكية شحنة أسلحة "رجحت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قادمة من إيران ومتجهة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن" وفقًا لتقرير صادر عن البحرية الأمريكية.
  • في مارس 2016، اعترضت قوات البحرية الفرنسية كميات كبيرة من الأسلحة الإيرانية في المحيط الهندي كانت متجهة إلى اليمن. وبحسب التقديرات الأمريكية، جاءت الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها من إيران وكانت متجهة إلى اليمن. عثرت القوات على "عدة مئات من بنادق الكلاشنكوف طراز إيه كيه-47، والرشاشات، والأسلحة المضادة للدبابات" على متن السفينة.
  • في فبراير 2016، استولت سفينة بحرية أسترالية على كمية كبيرة من الأسلحة التي ذكرت التقارير أنها قادمة من إيران ومتجهة إلى اليمن عن طريق الصومال. ويُعتقد أن الأسلحة كانت قد أُرسلت من إيران في بادئ الأمر بنية تسليمها إلى الحوثيين في اليمن، وذلك وفقًا لتقييم أجرته الولايات المتحدة الأمريكية. وقد عثرت القوات البحرية على 1,989 بندقية كلاشنكوف من طراز إيه كيه-47 و100 قذيفة آر بي جي على متن السفينة التي اعترضتها البحرية الأسترالية.
  • في سبتمبر 2015، استولت قوات التحالف على سفينة الصيد، "ناصر"، التي كانت تحمل رخصة صيد إيرانية قبالة ساحل عُمان متجهة إلى اليمن وعلى متنها أسلحة إيرانية الصنع يُعتقد أنها كانت في طريقها إلى الحوثيين. كان طاقم السفينة المكون من 14 شخصًا، بمن فيهم ربّان السفينة، إيرانيين. ووفقًا لتقرير لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة والصادر في يناير 2016:
    • اشتملت حمولة سفينة "ناصر" على الأسلحة التالية التي كانت في طريقها إلى اليمن: 56 صاروخًا موجهًا مضادًا للدبابات طراز تاو، و4 مناظير بصرية طراز تاو، و4 حاملات ثلاثية الأرجل من نوع تاو، و4 أنابيب إطلاق من نوع تاو، ومجموعتين من بطاريات الأسلحة طراز تاو، ووحدتي تجميع منصة إطلاق من نوع تاو، و3 أنظمة توجيه صاروخي من نوع تاو، و14 مجموعة من مجموعات البطاريات طراز تاو، و19 صاروخ من نوع 9 إم 113 إيه تي كونكورز
    • اكتُشف بأن منشأ الصواريخ والمعدات المرتبطة بها والتي عُثر عليها على متن سفينة "ناصر"، إيران وتحمل مواصفات مماثلة لتلك التي شوهدت بحوزة الحوثيين في وسائل الإعلام في شهر أغسطس.
    • كشف تفتيش اللجنة لأحد الصناديق التي تحتوي على نظام توجيه صاروخي من نوع تاو عن ورقة تعليمات فنية مكتوبة باللغة الفارسية.
    • "صواريخ كونكورز [التي تم الاستيلاء عليها على متن سفينة "ناصر"] كانت تحتوي على علامات ذات مواصفات شبيهة بالعلامات الإيرانية والروسية، مما يشير إلى أنها خضعت للصيانة أو الإصلاح في الجمهورية الإيرانية"

 

 

  • في أغسطس 2015، اعترضت السلطات اليمنية شحنة قادمة من إيران ومتجهة إلى مأرب كانت تشتمل على معدات اتصال للاستخدام العسكري ومعها كتيّبات استخدام مكتوبة باللغة الفارسية.
  • في مارس 2015، تلقت قناة العربية معلومات من مصادر أمنية لم تفصح عن هويتها أن سفينة شحن إيرانية أفرغت حمولة تزيد عن 180 طن من الأسلحة والمعدات العسكرية في ميناء الصليف شمال غربي محافظة الحديدة.

 

 

الاستيلاء على شحنات الأسلحة السابق ذكرها هي آخر الأدلة على نمط التدخل الذي تنتهجه إيران منذ سنوات طويلة. وقبل استيلاء الحوثيين على صنعاء عام 2014، اعترضت الحكومة اليمنية عددًا من شحنات الأسلحة في اليمن والتي كانت قادمة من إيران ومتجهة إلى الميليشيا المعارضة للحكومة في اليمن.

  • في يناير 2013، اعترضت القوات اليمنية والأمريكية شحنة كبيرة من الأسلحة قبالة ساحل اليمن على متن السفينة جيهان. وأفاد تحقيق أجرته الحكومتان الأمريكية واليمنية أن شحنات الأسلحة احتوت على متفجرات عسكرية، وقذائف آر بي جي، ومعدات تفجير. وأشارت العلامات الموجودة على هذه الأسلحة إلى شحنها من منشآت تابعة للحرس الثوري الإسلامي، وذلك وفقًا لما ذكره مسؤول في الحكومة الأمريكية أثناء حواره مع قناة سي إن إن.
  • في أكتوبر 2009، صادرت البحرية اليمنية سفينة إيرانية محملة بأسلحة مضادة للدبابات قبالة ساحلها الشمالي الغربي على البحر الأحمر، حسبما أفادت تقارير إعلامية في ذلك الوقت. كانت السفينة متجهة إلى الساحل الشمالي لليمن حيث كان مقررًا "إخفاء حمولة الأسلحة قبل نقلها إلى المتمردين الحوثيين في محافظة صعدة".

Text/HTML

العناوين الرئيسية

حصري: إيران تعزز دعمها للحوثيين في حرب اليمن

22 مارس 2017

 رويترز

تشير مصادر إلى إرسال ايران أسلحة متطورة وخبراء عسكريين لدعم حركة الحوثيين المتمردين في اليمن في مؤشر على زيادة دعمها لحفائها الشيعة في حرب أهلية قد تقلب نتائجها موازين القوى في الشرق الوسط والمنطقة ودول الغرب.


اتساع نطاق الحرب أمر محتوم مع استمرار توسيع إيران ميادين حروبها بالوكالة

14 مارس 2017

صحيفة عرب نيوز

نجح الحرس الثوري الايراني في توسيع شبكته لتهريب الأسلحة وزيادة عدد وكلائه العسكريين الشيعة من الخليج العربي إلى البحر المتوسط وذلك حسبما أفادت به آخر التقارير.


دولة الامارات تقدم دليلاً على مساعدة الجيش الايراني للمتمردين في اليمن وانتهاكهم قرارات الأمم المتحدة

2 فبراير 2017

معهد الشرق الأوسط

ذكرت تقارير لوسائل اعلام عربية وايرانية بأن دولة الامارات استدعت القائم بأعمال السفارة الإيرانية احتجاجًا على تسليح ايران المتمردين الحوثيين في اليمن. ففي وقت مبكر من هذا اليوم سلمت الخارجية الاماراتية الدبلوماسي الايراني مذكرة احتجاج على "التسليح الايراني غير المشروع" للمتمردين الشيعة في اليمن بما في ذلك تزويدهم بطائرات بدون طيار لاستهداف القوات اليمنية وقوات التحالف الذي تقوده السعودية.


شحنة الأسلحة المضبوطة قبالة ساحل اليمن ايرانية الصنع

10 يناير 2017

صحيفة نيويورك تايمز

أظهرت صور نشرتها الحكومة الأسترالية مؤخرًا أن الأسلحة الخفيفة المضادة للدبابات والدروع والتي تم الاستيلاء عليها من سفن تهريب قرب السواحل اليمنية هي ايرانية الصنع، مما يؤكد تورط طهران في عمليات تهريب الأسلحة في أعالي البحار إلى القرن الأفريقي وشبه الجزيرة العربية.


الأمين العام للأمم المتحدة قلق من احتمال أن تكون إيران قد خرقت الحظر المفروض على الأسلحة

8 يناير 2017

رويترز

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أمام مجلس الأمن عن قلقه من انتهاك أيران قانون حظر توريد الأسلحة وتزويدها جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية بالأسلحة والقذائف وذلك استنادًا إلى تقرير سري أطلعت عليه رويترز يوم الأحد.


طموحات ايران البحرية المتزايدة: لماذا ترغب ايران في انشاء قواعد بحرية في سوريا واليمن

1 يناير 2017

مجلة فورين أفيرز

في أواخر نوفمبر الماضي، أصدرت ايران اعلانًا غير معتاد صرحت فيه أنها تخطط لبناء قواعد بحرية في سوريا واليمن قد تكون، كما ذكرت احدى الصحف الحكومية، أكثر فاعلية من الطاقة النووية بعشرة أضعاف."


إيران: بعد حلب، سنتدخل في البحرين واليمن

16 ديسمبر 2016

قناة العربية

أطلق قادة الحرس الثوري الايراني تصريحات استفزازية ضد دول الخليج تهدد بالتدخل في البحرين واليمن. وقد تناقلت وسائل الإعلام الايرانية تلك التصريحات بعد ما وصفته بـ "النصر في حلب" على المجازر والتجويع والتهجير ضد المدنيين.


بيان عن شحنات الأسلحة الإيرانية إلى اليمن

سعادة لانا نسيبة

30 نوفمبر 2016

البعثة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن خوفها وقلقها إزاء التقارير الصادرة عن استمرار تدفق شحنات الأسلحة المرسلة من إيران إلى ميليشيا الحوثي في اليمن في انتهاك صارخ لقراري مجلس الأمن الدولي 2216 و2231 لعام 2015. وتناشد دولة الإمارات العربية المتحدة مجلس الأمن باتخاذ جميع التدابير اللازمة لمطالبة إيران بالوفاء بالتزاماتها.


كيف ينتهي المطاف بالأسلحة الإيرانية في اليمن

بقلم توماس جيبونز نيف

30 نوفمبر 2016

واشنطن بوست

ذكر تقرير جديد صادر عن مجموعة أبحاث مستقلة بأن السفن الحربية الأسترالية والفرنسية والامريكية قد اعترضت في وقت سابق هذا العام كميات كبيرة من الأسلحة الايرانية والروسية في بحر العرب. وتَبيَّن أن بعض الأسلحة التي تمت مصادرتها منها تطابقت مع أسلحة صودرت من مقاتلين حوثيين في اليمن.


تقرير يشير إلى وجود "خط" لتهريب الأسلحة الإيرانية إلى اليمن

30 نوفمبر 2016

وكالة فرانس برس

وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا فقد أكد محققون دوليون وجود خط لتهريب الأسلحة الإيرانية عبر الصومال إلى اليمن حيث يحارب المتمردون الشيعة الحكومة اليمنية.


تقرير: الغارات التي تُشَن في بحر العرب على مهربي الأسلحة تظهر وجود صلة بين إيران واليمن

بقلم كاثرين هورلد

29 نوفمبر 2016

رويترز

أفاد تقرير أن أساطيل غربية كانت قد هاجمت العام الحالي ثلاث قوارب شراعية في بحر العرب لتكتشف بأن بعض الأسلحة التي عثرت عليها متطابقة مع أسلحة صودرت من المتمردين الحوثيين في اليمن، ما يدل على وجود صلة لإيران في إمداد المتمردين في اليمن بالسلاح.